اعلان

15-1-2021

كيف تتعلم البرمجة

احمد فرغل

كيف أتعلم البرمجة؟ سؤال لهُ ألف و ألف إجابة، و لسانُ حال السائل يقول أين أجد مُبتغاي؟!! هل كانت البرمجة ضرباً من الخيال حتى تسمع عنها قصصاً تختلف؟!! أم كانت البرمجة علماً سرياً لا يُتوصل إليه حتى و إن فعلت ما فعلت!

ما ذنبُك إذا أحببت العلم و رغبت بأن تضع أقدامك على أول الطريق و سؤالُك يضعك في ألف طريق.

فكيف إذا ما فرشنا لك الطريق بالعلوم و الخبرات لتبدأ طريقك لتعلم البرمجة من الالف الى الياء؟

بنهاية هذه التدوينة ستستطيع الإجابة على كل الأسئلة الأساسية التي تجول بذهن الراغب بتعلم البرمجة، كما ستستطيع أن تبدأ تعلم البرمجة دون حيرة!



تعلم البرمجة من الصفر بدايتهُ هذه التدوينة.

قبل البدء بالحديث عن البرمجة، فلنضع في بالنا أن هناك فرقاً كبيراً بين المبرمج و المصمم.



هنا نتحدث عن البرمجة، وسنتعرف إلى الفرق بين البرمجة و التصميم بعد قليل.



إليك هذا:



لنفترض أنك وصلتَ إلى أمام البائع لتشتري هاتفاً، كيف تُخبر البائع بالنوع الذي ترغب بشراءه؟



لا بُد و أن تُخاطب البائع لتطلب مبتغاك، أليس كذلك؟ ولكن ماذا إذا كان البائع لا يتحدث لسانك ولا لغتك؟



لن تستطيع أن تحصل على ما ترغب به إلا إذا وجدت شخصاً يستطيع أن يتحدث مع البائع بلغته.



هذا هو حالك مع الحاسب…



أنت المشتري و الحاسب هو البائع، أنت يا صديقي تحتاج إلى هذا البائع لما يملكه من مميزات و قدرات لا تملكها أنت، لذا يجب عليك أنت أن تتعلم كيف يتحدث هذا البائع (الحاسب) و كيف تستطيع أن تحصل على ما ترغب به.



لغاتُ البرمجة ليست إلا “لغات” ! بمعنى الكلمة، ما تؤديه فقط هو ترجمة ما ترغب به إلى ما يستطيع الحاسب تأديته.



ولكن، لماذا لغات البرمجة مختلفة؟



اللغة العربية بها 28 حرفاً، و الإنجليزية 26 حرفاً، إحدى الكلمات العربية تحتاج إلى جملة كاملة بالإنجليزية لترجمتها مثل “أنُلزمُكموها”.



هكذا اللغات تختلف عن بعضها في قدراتها و تكويناتها، مع وجود فروقات طفيفة في لغات البرمجة.



لغات البرمجة مثل اللغات الطبيعية لها ذخيرة لغوية و كلمات، و لكن تتميز أن اللغة بعد تطورها قد تأخذ إسماً آخر.



الجافا مثلاً تطورت من لغة C++ ، سُميّت جافا و أصبحت لغة برمجة مختلفة ! و إضافة إلى لغات البرمجة الكثيرة!